الأب الأعزب يحول حافلة إلى منزل من أجل إسعاد ابنته - أيلول - قصص ملهمة من الحياة
 

الأب الأعزب يحول حافلة إلى منزل من أجل إسعاد ابنته

الأب الأعزب
آدم كولير البالغ من العمر 42 عامًا و هو نجار من برايتون في المملكة المتحدة قرر إنشاء منزله الخاص لقضاء العطلات
نشر 2021/02/22 12:10

يتطلع الأب الأعزب آدم كولير لقضاء وقت ممتع مع ابنته الوحيدة ديفون.يتشاركان شغف ركوب الأمواج في الساحل المفضل لكليهما وهو الساحل الجنوبي لإنجلترا.

يبقى العائق الوحيد للأب هو العثور على مسكن قريب من الساحل لإرتفاع التكلفة.لذلك قرر الأب العازب آدم كولير البالغ من العمر 42 عامًا و هو نجار من برايتون في المملكة المتحدة إنشاء منزله الخاص لقضاء العطلات.عن طريق تحويل حافلة ذات طابقين عمرها 31 عامًا إلى بيت عطلة بميزانية محدودة.

نتائج مذهلة !

بدأ الأب بشراء هذه الحافلة المكونة من طابقين عبرالإنترنت مقابل 6 الآف دولار أمريكي ثم منح نفسه ميزانية قدرها 7 الآف دولار أمريكي وستة أشهر لتحويلها إلى بيت عطلة مناسب للعيش فيه رفقة ابنته.النجار غير مدرك أن هناك الكثير من المشكلات في سطح الحافلة والكثير من الثقوب في الأرضية.

إكتشف آدم أنه لم يكن هناك أي عازل في هذه الحافلة و أن الأرضية متعفنة جدا أي أنه يكن رؤية الأرض في الأسفل.

نفذ الأب المشروع بأكمله بنفسه.

“أنا تاجر أيضًا ، لذلك كنت أعرف كيف أفعل كل شيء ، ولم يكن هناك فائدة من مطالبة أي شخص آخر بالمساعدة.

 آدم كولير

بعد 6 أشهر طويلة من العمل الشاق والإحباط والإثارة ، أنشأ الأب العازب راكب الأمواج الشغوف منزلًا مثاليًا لقضاء العطلات كلما شعر هو وابنته بالحاجة إلى ركوب الأمواج.

إقرأ أيضاً :    تم تبني الكلب المسكين بعد 6 سنوات من الرفض

قام بتحويل الجزء الخلفي من الطابق السفلي من الحافلة إلى زاوية جميلة لتناول الطعام.كما يمكن إزالة طاولة الطعام في حالة عدم استخدامها.

عند الجلوس في منطقة تناول الطعام في الجزء الخلفي من الحافلة ، يمكنك مشاهدة محيطك . يمكن أيضًا النظر إلى الريف الإنجليزي الجميل. على طول الممر توجد غرفة ابنته ديفون ، تمكن الأب الموهوب من وضع أسرّة بطابقين.

ثم خارج الممر توجد غرفة الأب الموهوب بأبواب منزلقة.

لسوء حظ الأب الأعزب فقد أنفق حوالي 20 ألف دولارا بدلاً من 13 ألف دولارا أمريكيا . لكنه لا يزال جزءًا بسيطًا من السعر الذي يدفعه معظم الناس للحصول على منزل لقضاء الإجازة.

وهو تصميم فريد و مذهل.

المصدر